لوميو

لوميو

الأردن / عمان

لوميو هو مشروع ريادة مجتمعية ، يقوم العاملون به بصناعة منسوجات مستوحاة من التقاليد البدوية الأصيلة لدعم النساء فى العقبة وعمان وأذرح والسلط وتقديم دخل عادل مقابل عملهن. بدأت "لوميو" فى 2009 حينما التقت المصممة و الفنانة الهولندية ساندرا جيلى ستة نساء يعملن فى النسيج من أذرح. فاشترت بعض الصوف وبدأت فى صناعة حقائب من النسيج و سجاد بتصميمات مستوحاة من التقاليد البدوية. وفى عام 2010 كان لدى ساندرا معرض فنى فى عمان وكانت الحرف و المنسوجات البدوية جزء منه .. وعندما أصبحت الخيوط الصوفية سميكة كثيرا وصعبة الحياكة ،انتقلت للعمل مع خيوط معاد تدويرها . وبعد عام من ذلك عثرت على محل حرفة الزيتون في البيادر فطلبت تقطيع خشب الزيتون واستخدمته لإغلاق الحقائب. في عام 2018 ، اتصلت بمعمل جلود في عمّان لدعم اللاجئين العراقيين. بعد ذلك التقت بنوار وهي أم من السلط تصنع حلية مفاتيح وأساور لدعم نفسها وابنها و هي الان جزء من الفريق! التحدي الأكبر الذي نواجهه هو توافر المواد. لا توجد خيوط متاحة في السوق المحلي ، وإيجاد مورد جيد في مصر أو سوريا ليس بالأمر السهل. خاصة وأن ساندرا بنفسها تقوم بالتصميم ،والتنظيم و إدارة و ترويج ، وبيع المنتجات.توكد ساندرا آن نمو المشروع بطيء ، وآن جميع العائدات تستثمر في منتجات جديدة. كل تصميم هو قطعة فريدة مستوحاة من التراث البدوي. وهي مصنوعة من خيوط معاد تدويرها من الملابس المستعملة ومن كل تصميم لدينا قطعة واحدة أو بضع قطع مع تشطيبات مختلفة حيث آن كل قطعة فريدة من نوعها. وهي مصنوعة يدوياً بالكامل من قبل النساء في العقبة والبتراء وعمان والسلط ، وجميعها تتضمن تقنيات ومواد وتصاميم تقليدية لتقدم لك منتجاً أصيلاً وحديثاً من الأردن يهدف لدعم المرأة المحلية. نحاول جاهدين اعادة التقدير للحرف اليدوية التقليدية التي قدمت قبل ذلك للمرأة دورًا قويًا ومحترمًا في مجتمعها. فقد كانت السيدات ينسجن السجاد والخيام معاً ، ويساعدن بعضهن البعض في الغزل والنسيج والتشطيب. مع الافتخار ببراعتهن والتعبير الإبداعي عن آذواقهن. تهدف "لوميو" إلى إحياء مهاراتهن من جديد من خلال تقديم المواد والتقدير والتصاميم والدخل العادل والترويج لعملهم و تمكين النساء كمنظمات إبداعية واجتماعية وبالتالي يصبحن ملهمات وقدوة يحتذى بها للجيل القادم.

اقرأ القصة كاملة
Loading...

المنتجات