Souq Fann
ذهيبية الشريف

ذهيبية الشريف

سوريا

"بهدف دعم السيدات الحرفيات السوريات، عمل سوق فنّ بالتعاون مع برنامج "سبل العيش في سوريا" (SLP) وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، على تدريب مجموعة من الحرفيات في مدينة المالكية الواقعة في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا.

من خلال هذه التدريبات وورشات العمل المركّزة، تمكّنت السيدات من ابتكار تصاميم مميزة لمنتجاتهنّ، مما أتاح لهنّ فرصة حقيقة لتأمين مصدر دخل مستدام لهنّ و لعائلاتهنّ و ساعدتهنّ على تحسين ظروفهنّ المعيشية.

هذه المنتجات ما هي إلاّ انعكاس للعمل الجادّ والمثابرة التي وضعتها كلّ سيدة لتطوير عملها وحرفتها. و على الرغم من الصعوبات التي واجهنها خلال مسيرتهن الحرفية، و المتمثلة إما بصعوبة شراء المواد الأساسية والمعدّات لتطوير منتجاتهنّ بسبب قلة الدخل المادي أو حتى التغلب على تبعات الصراع الدائر في المنطقة، فقد تحمّلن وصبرن وثابرن، فانعكس عملهنّ الجاد هذا على جودة منتجاتهن.

ومن رحم الأمل و الألم، وُلدت العلامة التجارية "لمسات سورية" لتكون شاهداً على صمود سيّدات سوريا ومثابرتهن. 

من خلال هذه العلامة التجارية، نضع بين أيديكم منتجات حرفية متميزة صُنعت من قبل نساء سوريات استطعن تحويل الصعاب إلى فرص، والمحن إلى انتصارات."

متجر ذهيبية

ذهيبية محمد الشريف، حرفية في مجال الحياكة ونسج الصوف، كانت الخياطة والغزل والنسيج هواية لها منذ الصغر. لكنّها ركّزت على الحياكة كونها أسهل من مهنة الخياطة وأقلّ تكلفة، خاصّة مع ظروفها الصعبة و التحديات المالية التي تواجهها كمقيمة في مخيّم نوروز للنازحين.

من خيوط صوفية تحمل ألوانًا ذات معنى (الأسود تعبيرًا عن النزوح المرير، والأحمر لون الدم والأخضر والأصفر تعبيرًا عن الأمل)، تحيك ذهيبية أرضيات طناجر بأشكال هندسية متنوّعة تناسب مختلف الأذواق. حيث تستغرق منها صناعة القطعة الواحدة قرابة الثلاث إلى خمس ساعات.

الظروف الصعبة والتحدّيات الأليمة لم تقف حاجزًا أمام ذهيبية للتطوّر والاستمرار، فقد التحَقت بالتدريبات المتنوّعة أثناء تواجدها في المخيّم، وتمكّنت من صقل شخصيّتها وتطوير مهاراتها وتنظيم وقتها، لتواصل السير نحو طموحها وحلمها الخاصّ بأن تمتلك مشغلاً تعلّم فيه الفتيات الحياكة والتطريز والغزل.

Loading...

المنتجات