Asaall Jaradat

أسيلا آود

الأردن / عمان

أسيل جرادات تبلغ من العمر ٢٧ عاماً، تخرجت من الجامعة منذ سنوات بعد إتمامها لتخصص الهندسة المعمارية وتسكن في العاصمة الأردنية عمان، كحال جميع الخريجين عملت أسيل بعد تخرجها في مجال تخصصها لمدة سنتين ولكن ومع مرور الوقت لم تكن تجد الوقت الكافي لتوفق بين عملها وهوايتها، أسيل التي ذاع صيتها بين الناس تحت اسم "أم القمرات" ويعود سبب هذه التسمية إلى تخصص أسيل في صناعة العديد من الأقمار والتي تقوم بتلوينها ورسم تصميمها يدوياً بِعِدةِ أحجام لتصبح مصباحاً جانبياً في غاية الروعة على هيئة قمر مضيء، أسيل تعتبر أن قرارها بترك العمل كان في غاية الصعوبة خاصةً عندما بدأت بالتفكير في الأمر ومشاركته مع المقربين منها، ومع كل الصعوبات التي تواجهها أسيل بداية بكثرة التقليد لمنتجاتها وطريقة العرض على مواقع التواصل الاجتماعي ونهاية بالتسويق واستقطاب المزيد من الزبائن حول العالم إلا أنها ما زالت تحتضن أقمارها بكل حب لتكبر ويكبر معها حلمها.

أثر العمل

ما يميز منتجات أسيل هو اللمسة الحالمة التي تستطيعون رؤيتها بكل وضوح في كل قطعة من منتجاتها المختلفة، فما بين الأقمار المضيئة والتي تحاكي بشكل كبير سطح القمر بدقة التفاصيل وفجوات تساقط الشهب عليه إلى الصناديق الخشبية بأحجامها المختلفة والتي تلونت بألوان مجرات مختلفة من عوالم أخرى بنجوم مضيئة من هنا وهناك، أسيل ومع مرور الوقت تمرست وتفرغت بشكل كامل لعالمها الخاص وأصبحت تنتج بكميات أكبر من ذي قبل بنفس الجودة والألوان الخلابة.

مميزات المنتجات

نقول أسيل أن تأثير مشروعها يعد كبيراً عليها من عدة نواحي، حيث تقول إنه أثر عليها بشكل إيجابي من الناحية النفسية وعزز ثقتها بنفسها وجعلها تكتشف جوانب إبداعية وجديدة من شخصيتها لم تكن تعرفها من قبل هذا عدا عن كيفية التعامل مع العديد من الناس بشخصياتهم المختلفة وفتح لها الباب كذلك لتلتقي بالعديد من الناس ممن يعملون في مجال الأشغال والحرف اليدوية ويهتمون بالفنون والمجتمع، تتحدث أسيل كذلك كيف أن عملها جعل منها فتاة مستقلة بنفسها وتحظى بدعم عائلتها والمقربين منها بعد أن أثبتت نفسها ومهارتها في مجالها.

المنتجات