Souq Fann

سوق جلعاد

الأردن / عمان


بدايات المشروع

لدى العديد من الناس أفكار قد تكون مهمة ومفيدة، لكنها مع ذلك تبقى مجرّد أفكار، نظرًا للصعوبات التي يواجهها أصحابها فتحول بينهم وبين إخراجها وترجمتها إلى واقع ملموس.

السيّد اسكندر كان واحدًا من هؤلاء الأشخاص، غير أنّه كان أوفر حظًا من غيره، وذلك لوجود صديق له مكنّه من استخدام مشغله الخاص وساعده في تنفيذ أفكاره وتحويلها إلى قطع فنية جميلة ومفيدة تحمل رسالة للنور والسلام والشفاء علّها تخفف من أثر الوباء الذي اجتاح هذا العالم. 

أما فيما يتعلق باسم المتجر "سوق جلعاد"، فهو نابع من حب السيد اسكندر للاسم القديم لمنطقة عجلون والجبال التي تقع في شمال الأردن؛ من نهر اليرموك شمالًا ونهر الأردن غربًا، كما أنه أراد أن يعبر من خلاله عن امتنانه لصديقه الذي أتاح له استخدام متجره الصغير في منزله بمنطقة عجلون.

المنتجات التي يقدمها المتجر

لطالما أحب السيد اسكندر العمل بالخشب؛ كونه يمكّنه من إنتاج قطع فنية جميلة؛ مثل الإطارات الخشبية، ولقد اختار لهذه الغاية استخدام لوحات بخط الثلث العربي لإبراز معاني سامية من خلال تصاميمه.

كما أنه اكتشف مهارة صديقه بالعمل في الجلود، فتمكنا معًا من صناعة مفكرات جلدية فاخرة واستخدما فيها الورق المعاد تدويره خدمة للبيئة وللحفاظ عليها. 

تبدأ مراحل إنتاج هذه القطع الفنية الخشبية، بالبحث عن خشب الزان وتشكيلها حسب التصميم المراد عمله، ثم طلائها وتجميعها مع ما تمت طباعته لتخرج بشكلها النهائي.

ويتشارك السيد اسكندر مع صديقه في إنتاج المفكرات الجلدية، حيث يقوم هو بتصميم المنتج بينما يقوم صديقه بعمل الغلاف الجلدي لهذه المفكرات.

الأثر المجتمعي للمتجر

يطمح السيد اسكندر لى أن يكون هذا المشروع صانعًا لفرص العمل ومصدرًا للدخل له ولصديقه ولآخرين مستقبلًا من خلال التوسع في استقطاب أصحاب الأفكار الإبداعية والعمل على إخراج هذه الأفكار إلى حيز الوجود كأعمال فنية. وبذلك، يقوم بتوفير فرص عمل للأشخاص الأقل حظًا واللاجئين، على وجه الخصوص، الذين يواجهون صعوبة في إيجاد وظائف في الأردن.

يمكنك الآن تصفح وشراء أجمل القطع الفنية المصنوعة بكل حب في متجر "سوق جلعاد" والمتاحة على موقع سوق فن!

Loading...

المنتجات