Souq Fann
زينة الكالوتي

زينة الكالوتي

الأردن / عمان

زينة: مهندسة معمارية تدمج الفنّ والعمارة والشغف لصناعة منتجات تعبق برائحة التراث العريق. تخرّجت زينة من الجامعة الأردنية كمهندسة معمارية، ودمجت مع شهادتها شغفها وحبّها للتصميم الداخلي فعملت في هذا المجال الذي يتقاطع فيه الفن والعمارة لأكثر من 10 سنوات. وانغمست بعدها في التعلم الذاتي لتعمّق خبرتها في الفنون البصرية، وتصبح مستكشفة ثقافية ذات شغف بالتصميم على نحو عام، وبالتفاصيل الدقيقة على نحو خاصّ. شغف زينة، كان له عظيم الفضل في نجاح أعمالها الفنية، حيث أنّها شاركت في العديد من المعارض المحلية في الأردن، وكذلك على المستوى العالمي في كلّ من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا. وكغيرها من الحرفيين المسجّلين على منصّة سوق فنّ، واجهت زينة الكثير من التحدّيات في سبيل نجاح علامتها التجارية، لعلّ أهمّها هو كيفية التسويق لمنتجاتها. إذ تقول في هذا الشأن: "أجد صعوبة في العثور على طرق للتسويق والدعاية لمنتجاتي، لا سيّما أنني أمّ ومهندسة معمارية أمتلك مكتبًا هندسيًا كعمل أساسي للعائلة. ليس هذا وحسب، فأنا أمتلك شغفًا كبيرًا في الفنّ والبحث والتصميم، وأقضي الكثير من وقتي محاوِلةً إظهار هذا الشغف فيما أصنعه من منتجات، لذا أفضّل قضاء أوقات فراغي في التركيز بهدوء والإنصات لصوتي الداخلي بدلاً من الانغماس في فوضى التسويق وزحمة الدعاية والإعلان، وهذا ما حققته لي منصّة سوق فنّ".
تحرص زينة من خلال علامتها التجارية المميزة "زينة كالوتي على الدمج ما بين مجالات شغفها المتعدّدة: الفن والثقافة والعمارة لتصنع هدايا حرفية يدوية الصنع تعبق بأثير التراث المندثر. وتتحدّث عن مميزات منتجاتها قائلة: "تتميّز منتجاتي بأنها تمزج ما بين الفن والتصميم، وتجمع ما بين النظرة الفاحصة المشكّكة في الهوية والحنين الداخلي لإعادة إحياء الحرف التقليدية في تاريخنا". هذا وتركّز زينة في صناعة منتجاتها على استخدام الموادّ المستدامة بشكل أخلاقي، والاستعانة بالحرفيين التقليديين المحليين في العملية، بالإضافة إلى إنتاج كميات قليلة من المنتجات أو منتجات حسب الطلب سعيًا لتقليل الاستهلاك. فتقول في هذا الشأن: "شخصيًا، أنا أسعى لخلق شعور بالتاريخ والهويّة، وجعل هذا الشعور يزهر بطريقة أخلاقية في هذا العالم."

تصفّحوا منتجات زينة كالوتي على منصّة سوق فنّ الآن!

اقرأ القصة كاملة
Loading...

المنتجات