خضر

خضر

الأردن / مادبا


خضر هو فنان فلسطيني الأصل،من بيت لحم، توجه الى حرفة قديمة يتجاوز عمرها المائة عام، يقول خضر أن بدايات فن النحت والتفريغ الخشبي كانت متواضعة جدا، أما اليوم فالتقنية المتطورة سهلت عمل الفنانين وأعطت مساحة إنتاجية أكبر للعمل اليوم، يشدد خضر على أن الحرفة قديما كانت تحتاج جهد يدوي أكبر من الصانع و لمسة فنية مميزة تميز منتجات كل فنان و تضيف لأعماله بصمة معينة.
توجه خضر الى هذه الحرفة نظرا لمكان سكنه القريب من مناطق الحج المسيحية، وقربه من مدينة القدس التاريخية ذات الأهمية الدينية الكبيرة سواءا للمسيحييين أو المسلمين.
تطورت الحرفة من شكلها اليدوي إلى الأساليب المتطورة أكثر، فتحولت من حرفة أو هواية إلى تراث فلسطيني أصيل ومصدر دخل رئيسي للعائلات. يذكر خضر أن حرفة التفريغ والعمل بخشب الزيتون كان لها تأثير في كل بيت فلسطيني في تلك المنطقة!

واجه خضر تحديات مجتمعية و ثقافية من عدم تقدير هذا النوع من الفن الأصيل و توجه الأجانب و السياح فقط  إليه، لذلك فهو يرى أن مهمته كصاحب صنعة هي الحفاظ هذا الفن و منعه من الاندثار.
يرى خضر أن جزءا مهما من رسالته هو التسامح الديني ونشر تقبل الاخر بين الناس، حيث أنه هو شخصيا يعمل تحديدا بصناعة القطع المرتبطة بالدين المسيحي مع أنه ليس بمسيحي، فهذا بنظره أحد أهم الرسائل التي يحملها كممثل لهذه الحرفة المميزة.  

اقرأ القصة كاملة
Loading...

المنتجات